• الرئيسية
  • أيام في أمريكا
  • فريق العمل
  • طرق المتابعة
  • تواصل معنا
  • 04
    مايو
  • 4: خطبة الجمعة في أمريكا
  • المدون: د.سالم الديني | كتب في: 04-05-2013
  •   منبرُ الجُمعةِ منبرٌ مهمٌّ في توجيه النَّاس. ومن يعتلي منبر الجُمعة، عليه أن يعرفَ ماذا يُريدُ أن يوصلَ إلى النَّاسِ، كيف يؤثّرُ فيهم، ويقودهم إلى طريقِ الله عزَّ وجل؟ وكونك في أمريكا، يهمُّ دائمًا أن تتذكَّر كيف تربطُ روحك بالله عزَّ وجل. وهناك قضيَّةٌ أخرى فيها صعوبة على المُسلمين المُقيمين في أمريكا، وهي قضيَّةُ المحافظة على الهويَّةِ الإسلاميَّة، فكيف يُمكن للمُسلم أنْ يختلط مع مُجتمعٍ يختلفُ عنهُ، وفي نفسِ الوقت، يُحافظُ على هويته؟ إقامةُ الحُجَّةِ على النَّاس سهلة جدًّا، يُمكنك أن تعتلي المنبر وتحدِّث النَّاس وتقول لهم أنَّ هذا حرام وهذا حلال. ولكن الصَّعب حقيقة، هو أن تنتقلَ إلى مرحلةٍ أخرى وهي أن تُحْدِثَ تغييرًا عند هؤلاء النَّاس ليكونوا أفضلْ وإلى الله عزَّ وجل أقر

     

    منبرُ الجُمعةِ منبرٌ مهمٌّ في توجيه النَّاس. ومن يعتلي منبر الجُمعة، عليه أن يعرفَ ماذا يُريدُ أن يوصلَ إلى النَّاسِ، كيف يؤثّرُ فيهم، ويقودهم إلى طريقِ الله عزَّ وجل؟ وكونك في أمريكا، يهمُّ دائمًا أن تتذكَّر كيف تربطُ روحك بالله عزَّ وجل.

    وهناك قضيَّةٌ أخرى فيها صعوبة على المُسلمين المُقيمين في أمريكا، وهي قضيَّةُ المحافظة على الهويَّةِ الإسلاميَّة، فكيف يُمكن للمُسلم أنْ يختلط مع مُجتمعٍ يختلفُ عنهُ، وفي نفسِ الوقت، يُحافظُ على هويته؟

    إقامةُ الحُجَّةِ على النَّاس سهلة جدًّا، يُمكنك أن تعتلي المنبر وتحدِّث النَّاس وتقول لهم أنَّ هذا حرام وهذا حلال. ولكن الصَّعب حقيقة، هو أن تنتقلَ إلى مرحلةٍ أخرى وهي أن تُحْدِثَ تغييرًا عند هؤلاء النَّاس ليكونوا أفضلْ وإلى الله عزَّ وجل أقرب. كيف يُمكنك إيصالُ رسالةٍ إيجابيَّةٍ تُحرِّكُ النُّفوسَ وتُخاطبُ العقولَ عن طريقِ خُطبةِ الجُمعة؟ كيف يُمكنك أن تستغلَّ منبرَ الجمعةِ بأنْ تؤثِّرَ في النَّاس وأنْ تختار ما يفتحُ لهم الأملَ والبابَ لأنْ يعودوا إلى الله سبحانه وتعالى. قضيَّةُ أنْ تجعلهم ينتقلوا من واقعٍ سيءٍّ إلى أفضل، من معصيةٍ إلى طاعة، هي قضيَّةٌ تتطلَّبُ جُهدًا كبير.

     

    النُّقاط:

    * قصةُ شاب خليجي في أمريكا من أجلِ الدِّراساتِ العُليا، دخل في قضايا أخلاقيَّة، شرب الخمر، التشات، ولديه زميل ينصحه بالصَّلاة وغيره.

    * قصَّةُ أبي محجن الثَّـقـفي، الصَّحابي الجليل وكان رجلٌ من المسلمين قد ابتُلى بشربِ الخمر وطالما عُوقب عليها ويعودُ ويُعاقب. فلمَّا تداعى المُسلمون للجهادِ ولقتالِ الفرسِ في معركة القادسيَّة، خرجَ معهم أبو محجن وحملَ زادَه ومتاعَه ولم ينسَ أنْ يحملَ خمرًا دسَّها بين متاعهِ، فلما وصلوا القادسيَّة طلبَ رُستم مقابلة سعدُ بن أبي وقَّاص قائد المسلمينَ، وبدأت المُراسلات بين الجيشين، عندها وسوسَ الشَّيطانُ لأبي محجن فاختبأ في مكانٍ بعيدٍ وشربَ الخمرَ، فلمَّا علمَ به سعدُ غضبَ عليهِ وحرَمهُ من دخولِ القتالِ وأمرَ أنْ يُقيَّد بالسَّلاسل ويُغلقُ عليه في خيمة. فلمَّا ابتدأَ القتالُ وسمعَ أبو محجن صهيلَ الخيولِ وصيحاتِ الأبطال لم يُطِقْ أنْ يصبرَ على القيدِ واشتاقَ للشَّهادة بل اشتاقَ إلى خدمةِ هذا الدِّين وبذْلِ روحهِ للهِ وإنْ كان عاصيًا وإنْ كان مُدمن خمرٍ إلا أنَّه مسلمٌ يحبُّ الله ورسوله. وأخذَ يترنَّمُ بأبياتٍ، وأخذَ يُنادي بأعلى صوتهِ إلى أنْ يلتفتَ إلى زوجة القائد سعد ويناشدها أنْ تُطلقَ سراحهُ ليشهد المعركة معلنًا توبته.

    فسألته امرأة سعد ماذا تريدُ؟ فقال فكِّي القيد من رجلي وأعطيني البلقاء فرس سعد، فأقاتلُ فإنْ رزَقني الله الشَّهادة فهو ما أريدُ، وإنْ بقيتُ فلكِ عليَّ عهدُ اللهِ وميثاقه أنْ أرجعَ حتَّى تضعي القيدَ في رجلي، وأخذَ يرجُوها ويناشدها حتَّى فكَّت القيد وأعطته البلقاء فلبس درعه وغطَّى وجههُ بالمغفرِ ثمَّ قفزَ كالأسدِ على ظهرِ الفرسِ وألقى بنفسهِ بين يديّ الكفَّار، علَّق نفسه بالآخرةِ ولم يفلحْ إبليس في تثبيطهِ عن خدمةِ هذا الدِّين وحمل على القوم برقابهم بين الصّفين برمحهِ وسلاحه، وتعجَّب النَّاس منهُ وهم لا يعرفونه ولم يروه بالنَّهارِ ومضى أبو محجن يُقاتلُ ويبذلُ روحه رخيصةً في ذاتِ الله عزَّ وجل.

    أما سعد بن أبي وقاص فقد كانت به قروح في فخذيهِ فلم ينزل ساحة القتال لكنهُ كان يرقبُ القتال من بعيدٍ فلمَّا رأى أبا محجن عجب من قوة قتاله، وقال الضرب ضرب أبي محجن والكركر البلقاء وأبو محجن في القيد، والبلقاء في الحبس! فلمَّا انتهى القتال عاد أبو محجن إلى سجنهِ ووضع رجله في القيد، ونزل سعد فوجد فرسه يعرق فقال: ما هذا؟ فذكروا له قصّة أبي محجن فرضي عنه وأطلقه وقال: والله لا جلدتك في الخمر أبدًا، فقال أبو محجن: وأنا والله لا شربتُ الخمرَ أبدًا.

    * إدمانُ الخمرِ مرضٌ يجبُ على المُدمنِ أنْ يواجههُ بشجاعةٍ ويُقرِّرُ التَّوبة عنه. فالإدمانُ يُضيع هيبة الإنسان، ويحطُّ من قدره. فلا بدَّ للمدمنِ ألَّا تقلَّ شجاعتهُ عن أبي محجن ويسطر ختامًا لقصّتهِ في الإدمانِ بتوبةٍ نصوحةٍ يبتعُها بعملٍ صالحٍ حتَّى الممات.

     *عندما نقع في المعصية، الفرقُ بيننا وبين الصَّحابة، أنَّ الصَّحابة كانت تؤلمهم المعصيَّة، وطالما أنَّ الإنسان يتألم فإنَّ الإنسان على طريق الخير. اليوم الذي تفقد فيه الألم عند الوقوع في المعصيَّة، هو اليوم الذي يكون فيه الخطر، ويكون فيه الصُّعوبة في العودة.

     

  • اضف تعليق
  • عدد التعليقات:2
  • استماع الحلقة
  • عدد الاستماع:4408
  • تحميل الحلقة
  • عدد التحميل:743
  • عرض التعليقات
  • احمد
  • dayinusa.com
  • الحب فى الدين
  • mohamed osama
  • vere cood
    ما هو البودكاست
    الـبودكاست هي عبارة عن تسجيلات صوتية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار/كلام و/أو موسيقى، ويتم توزيعها ونشرها عن طريق الإنترنت كملفات إم بي ثري قابلة للتحميل. وكما في حالة المدونات، فقد إنتشرت فكرة البودكاست بدءاً من الهواة المتحمسين الذين يودون أن يسمع الآخرون صوتهم فقط. على أية حال، فإن الـ البودكاستينغ كتقنية قد أصبحت أحد أكثر الوسائل الإعلامية إستخداماً.المزيد
    برامـجـنا الأخــرى
    تابعونا على الفيس بوك